بولين هانسون تنفي الجنسية المزدوجة لديها وتشن حملة انتقادات لـ سام ديستياري

انكرت بولين هانسون زعيمة حزب «امة واحدة» انها تحمل الجنسية البريطانية الى جانب الاسترالية. لكنها اعلنت انها لم تجر اتصالات مع وزارة الداخلية البريطانية بهذا الخصوص.
ورداً على ادعاءات تقول انها تحمل الجنسية البريطانية، قالت هانسون ان والديها ولدا في استراليا رغم ان اجدادها هم بريطانيون من جهة احد والديها. واكدت انها غير مؤهلة للحصول على الجنسية البريطانية.
غير ان مجلة Woman’s day تدعي ان هانسون ذكرت في سنة 2010 انها قد تعود الى بريطانيا حيث يحق لها الحصول على الجنسية البريطانية.
وعندما سألها احد الاعلاميين اذا راجعت السلطات البريطانية للحصول على الجنسية اجابت انها تترك له حرية التحقيق في ذلك.
على صعيد آخر شنت بولين هانسون حملة انتقادات ضد زميلها في مجلس الشيوخ السيناتور العمالي سام ديستياري ووصفته بنعوت متعددة، وقالت انها ليست المرة الاولى التي يتعرض فيها ديستياري للانتقادات.
وقالت هانسون ان ديستياري يحتل مركزاً في مجلس الشيوخ لا يستحقه. ونصحته ان يعمل ممثلاً ومهرجاً. وادعت ان ديستياري يستخدم اسمها للحصول على بعض الدعاية ولبيع كتابه.
وعلقت قائلة انها غالباً ما تتعرض للانتقادات لكنها نادراً ما تعامل منتقديها بالمثل. وشرحت ان ديستياري يتعرض للانتقادات ليس بسبب ديانته بل لشخصيته. وهذا لا علاقة له كونه مسلماً، وهو اعترف اكثر من مرة انه لا يمارس الاسلام. لذا يبدو انه يتلاعب على التعابير ومشاعر الناس.
وشبهت هانسون ديستياري بالممثل الكوميدي Mr Bean قائلاً انها لن تضيع وقتها بالحديث عنه وانتقدت السيناتورة جاكي لامبي تعليقات هانسون ووصفتها بالعنصرية.