انتهى الاستفتاء والنتائج في 15 تشرين الثاني

توقف مكتب الاحصاء الاسترالي عن قبول اية استمارات تصله وتتعلق بالاستفتاء البريدي حول تشريع زواج المثليين.
وكان نهار الجمعة الماضي آخر موعد لهذه البيانات. واعلن مكتب الاحصاء ان 12،6 مليون استرالي ملأوا استماراتهم واعادوها اليه ضمن المهلة القانونية. مما يعني ان 78،5 بالمئة من الناخبين في استراليا، او 4 من اصل 5 استراليين قد تجاوبوا مع الاستفتاء البريدي الاختياري.
وتعتبر هذه النسبة هي اعلى من نسبة البريطانيين الذين صوّتوا في الاستفتاء العام الماضي حول انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، كما انها اعلى من نسبة الايرلنديين (65٪) الذين شاركوا في استفتاء مماثل حول زواج المثليين في بلادهم.
< صدور النتائج؟
من المتوقع ان يقوم مكتب الاحصاء الاسترالي يوم الاربعاء المقبل من(15 تشرين الثاني) بنشر نتائج الاستفتاء البريدي. وستتضمن عدد الذين صوّتوا بـ “لا” او “نعم” على المستوى الوطني وعلى صعيد الولايات والاقاليم وحسب توزيعهم على دوائر الانتخابات الفيدرالية. كما سينشر نسبة المؤيدين او المعارضين حسب فئات الاعمار عند الناخبين.
واستبعد مكتب الاحصاء ارسال النتائج بواسطة البريد الالكتروني (ايمايل) لتحاشي تعرّض الشبكة الالكترونية لاشكالات تقنية كما حدث خلال الانتخابات الفيدرالية العام الماضي. بعد ان اخفقت الشبكة وبان ضعفها وقدرتها على تلقي ملايين الاستمارات.
< موقف البرلمان
في حال جاءت النتائج لصالح زواج المثليين تعهدت حكومة تيرنبل بتقديم مشروع قانون الى البرلمان من اجل تشريع زواج المثليين قبل نهاية العام.
وسيلجأ البرلمان الى مناقشة مضمون القانون الجديدة قبل طرحه على التصويت، اذ ان عدداً من نواب الإئتلاف يطالبون بمنح المجموعات الدينية المزيدة من الحرية الدينية.
وفي حال طرحت القوانين للتصويت يعتقد انه سيجرى اقرارها والموافقة عليها.
لكن في حال جاءت النتائج لصالح عدم تشريع زواج المثليين واعادة تحديد العائلة، فقد اعلن تيرنبل ان الحكومة تصبح غير معنية بقضية زواج المثليين، ويسحب هذا الموضوع من التداول الى ما بعد الانتخابات المقبلة.
وكان حزب العمال قد تعهد انه سيلجأ الى تشريع زواج المثليين في حال فازد في الانتخابات المقبلة.