الحزب الوطني يبحث لبديل عن جويس في حال أقالته المحكمة

زعيم الحزب الوطني برنابي جويس وضع خططاً لمرحلة ما بعد، في حال اقرت المحكمة العليا بطلان عضويته للبرلمان.

ويسعى جويس ان يقوم وزير شؤون السكان الاصليين نايجل سكاليون بقيادة الحزب في حال تنحيته من موقعه.
ويخشى الحزب ان يتعرض ايضاً زميلا جويس في الحزب ، فيونا ناش والسيناتور كانافان الى إلغاء عضويتهم في البرلمان بسبب ثنائية الجنسية.
وخوفاً من سقوط حكومة تيرنبل ووقوعها في حالة من الفوضى والمزيد من الضعف يتم الاستعداد والنقاشات مع المحكمة العليا قبل اصدار احكامها في قضايا ثنائيي الجنسية.
ومن المتوقع ان يلجأ تيرنبل الى توزيع الحقائب المفرغة على دارين شيستر وسكاليون على ان يشاركهم رئيس الوزراء وجوش فرايدبيرغ تحمل بعض المسؤوليات والحقائب.
وحذر وزير الادعاء العام النواب المستقلين انه يتوجب عليهم الاستعداد للبقاء في البرلمان حتى ليلة عيد الميلاد، في حال صوّت الاستراليون لصالح زواج المثليين.