استراليا تتهم كوريا الشمالية انها وراء اعمال القرصنة العالمية

بدأت استراليا بالميل لاتخاذ مواقف معادية لكوريا الشمالية بعد ان لامت النظام المتشدّد فيها على انه وراء اعمال القرصنة التي شلت اعمال شركات ومؤسسات عامة في جميع انحاء العالم خلال شهر حزيران الماضي.
وصرح رئيس الوزرا تيرنبل انه بناءً على نصائح وكالات المخابرات والمشاورات مع الحلفاء. كان واضحاً ان بيونغ يانغ نفذت حملة Wanna Cry وشنت هجمات سيبرانية على الصعيد العالمي.
واكد تيرنبل ان استراليا “تدين لجوء كوريا الشمالية الى الجرائم السيبرانية التي تشكل خطراً كبيراً على الاقتصاد العالمي ويمكن ان يكون لديها تأثير مدمر على اعمال وخدمات الحكومات وعلى النشاط التجاري وسلامة ورفاهية الناس.”
على صعيد آخر تبين ان قراصنة استهدفوا مركز كومبيوتر جامعة كوينزلاند ودخلوا الى سجلات الطلاب الاجانب وادخلوا تعديلات على علامات الامتحانات خاصة العلامات المتدنية منها ورفعوا من معدلاتها.
ودعت الجامعة شرطة تحري الجرائم السيبرانية للتحقيق في اعمال القرصنة هذه، مؤكدة انه جرى التلاعب في نتائج امتحانات 40 من الطلاب الاجانب.
وصرح متحدث باسم الجامعة ان الطالب الاجنبي يدفع بين 23 و30 الف دولار سنوياً. ويعتقد ان القراصنة ادخلوا تعديلات على النتائج لضمان نجاح الطلبة والحصول على تخفيضات بسبب الدرجات العالية.