رفع الإنذار الخاص ببركان جزيرة بالي الأندونيسية إلى أعلى مستوى

أعلن مسؤولون أندونيسيون رفع درجة الإنذار الخاص ببركان جبل اغونغ في جزيرة بالي السياحية إلى أعلى مستوى.
وحثت وكالة الحد من آثار الكوارث، كل القاطنين في دائرة نصف قطرها ما بين ثمانية وعشرة كيلومترات حول البركان، على الرحيل فوراً.
وأشارت الوكالة في بيان، إلى تصاعد رماد وسماع أصوات انفجارات ضعيفة بين الحين والآخر من مسافة 12 كيلومتراً من قمة الجبل.
وشوهدت ألسنة لهب خلال الليل مما يشير إلى احتمال ثوران البركان في أي وقت.
وقال خبير البراكين الحكومي جيدي سوانتيكا لوكالة الصحافة الفرنسية: “تم رفع الانذار الخاص بالبركان إلى أعلى مستوى… يمكن أن نشعر بهزات مستمرة”، مشيراً إلى أن سحب الدخان الرمادي الكثيفة وصلت إلى ارتفاع 3400 متراً.
وأضاف: “اضطر حوالي 25 ألف شخص يعيشون حول البركان، إلى مغادرة منازلهم منذ أن بدأ الدخان يتصاعد من جبل أغونغ”.

وكتب المجلس الوطني لإدارة الكوارث في أندونيسيا على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “هناك قذف مستمر للرماد يصاحبه ثوران مع أصوات انفجارات خفيفة… يمكن ملاحظة وهج النيران في الليل بشكل متزايد. وهذا يدل على أن احتمال ثوران أكبر بات وشيكا”.
وتم إغلاق المطار في مدينة دينباسار عاصمة بالي، وقال المتحدث باسم المطار: “تم إغلاق مطار بالي بالفعل، وما زلنا ننسق الخطوات التالية”.
وثار جبل أغونغ آخر مرة عام 1963 ما أدى إلى مقتل 1600 شخص، قبل أن يعود البركان الخامد إلى الحياة مرة أخرى في سبتمبر (أيلول) الماضي، ما دفع السلطات إلى إجلاء 140 ألف شخص يعيشون بالقرب منه.
وانخفض نشاط البركان في آواخر أكتوبر (تشرين الأول)، وعاد الكثيرون إلى منازلهم بعد خفض مستوى الإنذار، إلا أنه نشط مجدداً الثلاثاء الماضي.

وجبل أغونغ واحد من أكثر من 120 بركاناً نشطاً على امتداد أندونيسيا التي تقع ضمن “حزام النار” في المحيط الهادئ بجنوب شرق آسيا، حيث يؤدي تصادم الصفائح التكتونية إلى هزات أرضية متكررة وأنشطة بركانية كثيفة.