أنجلينا جولي: سأتوقّف عن ممارسة الجنس!

وقتي لنفسي فقط». هذا هو الشعار الجديد الذي ترفعه الممثلة الأميركية أنجلينا جولي بعد أن رفعت قضية الطلاق على زوجها الممثل براد بيت منذ عام.
والآن أنجلينا ليست مستعدة للدخول في علاقة بحثاً عن شريك الحياة مرّة أخرى، بل تحتفي بعزوبيتها وابتعادها عن ممارسة الجنس تماماً.
كل هذا الكلام على عهدة موقع Hollywood Life الذي أفرد تقريراً مبنيّاً على معلومات حصرية ومن مصادر مقربة للممثلة ذات الـ42 عاماً، والتي تعتبر من أجمل نساء الأرض. وجاء في التقرير المذكور أن جولي «ربما تكون عزباء الآن وحرة، لكنها ليست جاهزة للمغامرات.. عقل أنجلينا لم يعد مهتماً بالجنس هذه الأيام أو البحث عن الرومانسية.. هي مبتعدة عن ممارسة الجنس تماماً وهي مستمتعة بذلك».
وذكر الموقع كذلك، أن مصدراً مقرباً منها أكّد أن أنجلينا «تعكف على القراءة كثيراً في مواضيع ترشدها إلى كيفية تحويل طاقتها الجنسية إلى قوة إبداعية خلّاقة، وهي مستمتعة بذلك تماماً، وهي تمارس أيضاً رياضة اليوغا منذ عام وهي التي كانت تكرهها في السابق، لكنها أصبحت تستمتع بها لأنها تساعدها على الاسترخاء والهدوء». كما كشف المصدر ذاته أنها لا تقوم بذلك من تلقاء نفسها بل تتبع حالياً نصائح مرشد روحي أو «غورو» كما هو متعارف عليه في الطقوس الهندية لممارسي اليوغا، والذي لفت نظرها إلى أن ممارسة الجنس يمكن أن تشتت انتباهها.. فضلاً عن أنها لم تعد تضع نفسها في قالب المرأة المثيرة جنسياً كما في السابق.
ما زالت أنجلينا جولي مثيرة، لكنها لا ترى ذلك في نفسها الآن، فهي غضّت الطرف عن هذا الجانب في حياتها وهي تشعر بسلام تجاه ذلك.